الصورة من فيلم "رماد وثلج" للمخرج غريغوري كولبيرت

خفقاتٌ أخيرةٌ قبلَ الموت

إيناس أحمد:: - أريدك أن تكتبيني ياورد، أحبُّ أن أرى نفسي في سطوركِ، اكتبيني بقلم الرّصاص الذي لا يصدر أحكاماً بالإعدام على الجُمَل بتمريرِ خطوطٍ فوقها، خُذِي القلمَ والأوراقَ يا ورد وهيّا أعيدي صياغة حِكايتي على مزاجِ قلمكِ، ولتكنْ مسودتك هذه المرّة هي نصّك النهائي، اكتبي ياورد، من أوّل السطر...

» اقرأ المزيد
فادي الحموي/دراسة لمرآة الحمام

عِنوان مُلائِم

أجل أجل، أعرف هذا تمامًا، حتى في الصّيف عندما تكونُ مُفلِسًا ستشعرُ بالبرد، ثمّ ستكتبُ أنّ الإفلاس هو إفلاس الرّوح والمُخيّلة وكذا.

» اقرأ المزيد
اللوحة للتشكيلي غيلان الصفدي

حديثُ الأحياء

أمل فارس:: من بين ثلاث جنازاتٍ حضرتُها غاب عنها وجه أبي. الجنازة الوحيدة التي لم أحضرها علقت في مخيلتي. نحن أبناء المُخِيّلة لسنا أبناء الحقيقة. للحقيقةٍ أبناءٌ، يولدون عجزةً ومعاقين، يموتون كذلك، لكنّهم يتركون ألماً حادّاً في قلوب من يعرفهم..

» اقرأ المزيد
الصورة: لوحة للهنغاري الراحل سيمون هانتاي

مَسُّ القِمار

ماجد اليمن::يوقظني عند الفجر نحيبٌ لمواءاتِ قططٍ، تتشاجر فيما بينها حول هيكلٍ عظميّ لسمكةٍ وحيدة، وبينما هي تنشغل بذلك، يقوم عجوزٌ من المشرديّن بسرق بقايا السمكة، فلا يجد فيها سوى العينين، ما يُمكن أن يؤكل، يفقأهما بكلا بَاهميه، ثمّ يمتصهما دفعةً واحدة. أشعلُ سيجارةً أولى ثمّ أقف على يديّ وأهيمُ على وجهي فوق كتف الأرض، أمطّطُ ساعديّ، أُليّنُ جانبيّ وخصري، وأعود إلى أول الشارع.

» اقرأ المزيد
14183840_10157443271435451_4373133385869653193_n

“صراع العروش” فانتازيا من ستة أجزاء ومازال المُشاهد متشوّقاً

نسرين طرابلسي:: مسلسل صراع العروش كعمل أصلي رُشح للعديد من الجوائز وفاز بالكثير منها، بما في ذلك ترشيحاته لـجائزة الإيمي للمسلسلات المتميزة للمواسم الأربعة الأولى، وجائزة الغولدن غلوب لأفضل مسلسل درامي. وعندما يكون طاقم العمل بهذه الحرفية يصبح الفريق بأكمله نجوماً على الشاشة وفي المجتمع العالمي. لذا لا تستطيع إلا أن تقف باحترام لتضامنهم مع القضية السورية واللاجئين السوريين. أن تصبح النجومية مفهوماً محترماً لا يغفل الإنسان. فلا يكتفي أفراده بالنجاح الذي حققوه في أداء أدوارهم. إنهم يعرفون مسؤولياتهم في الفن والحياة، وأن بين الفن والإنسانية رابطاً لا يمكن فصله وإلا هبط بالعمل وقيمته ونجاحه. فلم يديروا رؤوسهم لمصيبة وفاجعة تحدث في مكان ما على هذه الأرض.

» اقرأ المزيد
غلاف الكتاب، تصميم تمّام عزام. الصورة عن موقع فيسبوك

مقاطع من كتاب: رحلة إلى قبور ثلاثة شعراء.

تنشر دحنون هنا مقاطع صغيرة منه -بشكل عشوائي ودون إضافة أيّ رأيٍ أو نقد-، ضمن خطّتها نشر مقاطع من إصدارات حديثة وقديمة بما يخدم القراءة والتّعريف بالكتب وبأصحابها، كما ترحّب دحنون بأيّ رأيٍ نقديٍّ لهذا الكتاب أو غيره، وتفتح باب المساهمة أيضًا في اختيار كتبٍ تستحق التذكير بها.

» اقرأ المزيد
الصورة لقطة من balmorhea the winter

رسائلٌ خاصةٌ لسوريٍّ استَنفذَ سنواتِ التّأجيل / الرسالة رقم 2

قتيبة الخوص:: البارحة رأيتكِ في المنام.. كنّا أنا وأنت في غرفتي والجوّ باردٌ جداً.. وقود المدفأة قد نَفذ.. وكان يخرج من فمي بخارٌ.. كثيفٌ.. كنتِ ترتدين ملابسي كلها قطعةً قطعةً.. بينما كنتُ عارياً وأرتجفُ..تلمّستِ صدري وسألتِني بسخريةٍ " لماذا ترتجف؟"

» اقرأ المزيد
لقطة من التوثيق المنشور للطفل عمران. قناة مركز حلب الإعلامي على يوتيوب

اسمي عمران، وهذه سيرتي الذّاتيّة

قاسم البصري - اسمي عمران، وُلدت قبل خمس سنينٍ في مدينةٍ تدعى حلب، وحلبٌ هذه كانت قد مرّتها وخرجت منها عشراتُ الحضارات والممالك، من يمحاض العمّورية إلى سيف الدّولة الحمداني، وموسكو لم تكن قد بُنيت فيها حجارةٌ بعد،

» اقرأ المزيد
طبعاً، اللوحة للجميل الراحل ناجي العلي

سؤال الديمقراطية / نقاش دحنون.

سؤال دحنون في الأسبوع الماضي بتاريخ 06-08-2016 كان عن الديمقراطية: ما هي الديمقراطية أساساً؟ وكيف تكون كلمة نظام ديمقراطي أو رئيس ديمقراطي أو فكر ديمقراطي، صائبة؟ ما علاقتها مع الإسلام؟ لماذا هناك من يحرّمها؟ كيف تصف الأنظمة نفسها بالديمقراطية أو يصفها روّادها؟ هل يمكن اعتبار الديمقراطية عند بعض المجتمعات المؤمنة باعتبارات "ما قبل وطنية" ديكتاتورية أكثرية ؟ أم أن الديمقراطية كيفما كانت، تحوي ضمناً على ديكتاتورية أكثرية، بحيث تكون الشورى في الإسلام معادل ديني لها؟

» اقرأ المزيد
كويشي ياماموتو

الخارج

فهمي بلطي - كتاب بأسره كتبه غوركي اسمه أمّي. أقصد, اسمه الأمّ. هل تراني سأمزح بأمّي من أجل مجرّد استعارات؟ ليس للأمر علاقة بقداسة الأمومة، ولا بدناسة العالم، بل بشيء آخر رهيب وغامض وبعيد كلّ البعد عن الخير والشرّ، والجمال والقبح. أمّي.

» اقرأ المزيد
تشكيل، هبا العقاد

علبة الأحلام!

غفران طحان - نادراً ما أسمح لنفسي بحلمٍ عفويّ، فكلّ أحلامي مرتبةٌ ضمن قائمة أحضرها بشكلٍ دوريّ، ثمّة أحلامٌ قديمة مازالت مدسوسة في قعر الذاكرة، أحياناً أخرجها، وأنفض الغبار عنها لأرتديها ذات ليل هادئ..

» اقرأ المزيد
مقطع من تشكيل لأوغست ناترر -ويكيبيديا

ركضتُ كثيراً في الغابة أصبحتُ وحشاً (نصوص)

1 في المساء وأنتَ تمشي كما تشاء لا لشيء ولكن كل ما عندك سواء ولا شيء يشي بأنه موشك على الانتهاء هكذا كبحر يحرّك أمواجه لا ليُغرق أحد ولا كي …

» اقرأ المزيد