غلاف الكتاب، تصميم تمّام عزام. الصورة عن موقع فيسبوك

مقاطع من كتاب: رحلة إلى قبور ثلاثة شعراء.

تنشر دحنون هنا مقاطع صغيرة منه -بشكل عشوائي ودون إضافة أيّ رأيٍ أو نقد-، ضمن خطّتها نشر مقاطع من إصدارات حديثة وقديمة بما يخدم القراءة والتّعريف بالكتب وبأصحابها، كما ترحّب دحنون بأيّ رأيٍ نقديٍّ لهذا الكتاب أو غيره، وتفتح باب المساهمة أيضًا في اختيار كتبٍ تستحق التذكير بها.

» اقرأ المزيد
الصورة لقطة من balmorhea the winter

رسائلٌ خاصةٌ لسوريٍّ استَنفذَ سنواتِ التّأجيل / الرسالة رقم 2

قتيبة الخوص:: البارحة رأيتكِ في المنام.. كنّا أنا وأنت في غرفتي والجوّ باردٌ جداً.. وقود المدفأة قد نَفذ.. وكان يخرج من فمي بخارٌ.. كثيفٌ.. كنتِ ترتدين ملابسي كلها قطعةً قطعةً.. بينما كنتُ عارياً وأرتجفُ..تلمّستِ صدري وسألتِني بسخريةٍ " لماذا ترتجف؟"

» اقرأ المزيد
لقطة من التوثيق المنشور للطفل عمران. قناة مركز حلب الإعلامي على يوتيوب

اسمي عمران، وهذه سيرتي الذّاتيّة

قاسم البصري - اسمي عمران، وُلدت قبل خمس سنينٍ في مدينةٍ تدعى حلب، وحلبٌ هذه كانت قد مرّتها وخرجت منها عشراتُ الحضارات والممالك، من يمحاض العمّورية إلى سيف الدّولة الحمداني، وموسكو لم تكن قد بُنيت فيها حجارةٌ بعد،

» اقرأ المزيد
طبعاً، اللوحة للجميل الراحل ناجي العلي

سؤال الديمقراطية / نقاش دحنون.

سؤال دحنون في الأسبوع الماضي بتاريخ 06-08-2016 كان عن الديمقراطية: ما هي الديمقراطية أساساً؟ وكيف تكون كلمة نظام ديمقراطي أو رئيس ديمقراطي أو فكر ديمقراطي، صائبة؟ ما علاقتها مع الإسلام؟ لماذا هناك من يحرّمها؟ كيف تصف الأنظمة نفسها بالديمقراطية أو يصفها روّادها؟ هل يمكن اعتبار الديمقراطية عند بعض المجتمعات المؤمنة باعتبارات "ما قبل وطنية" ديكتاتورية أكثرية ؟ أم أن الديمقراطية كيفما كانت، تحوي ضمناً على ديكتاتورية أكثرية، بحيث تكون الشورى في الإسلام معادل ديني لها؟

» اقرأ المزيد
كويشي ياماموتو

الخارج

فهمي بلطي - كتاب بأسره كتبه غوركي اسمه أمّي. أقصد, اسمه الأمّ. هل تراني سأمزح بأمّي من أجل مجرّد استعارات؟ ليس للأمر علاقة بقداسة الأمومة، ولا بدناسة العالم، بل بشيء آخر رهيب وغامض وبعيد كلّ البعد عن الخير والشرّ، والجمال والقبح. أمّي.

» اقرأ المزيد
تشكيل، هبا العقاد

علبة الأحلام!

غفران طحان - نادراً ما أسمح لنفسي بحلمٍ عفويّ، فكلّ أحلامي مرتبةٌ ضمن قائمة أحضرها بشكلٍ دوريّ، ثمّة أحلامٌ قديمة مازالت مدسوسة في قعر الذاكرة، أحياناً أخرجها، وأنفض الغبار عنها لأرتديها ذات ليل هادئ..

» اقرأ المزيد
مقطع من تشكيل لأوغست ناترر -ويكيبيديا

ركضتُ كثيراً في الغابة أصبحتُ وحشاً (نصوص)

1 في المساء وأنتَ تمشي كما تشاء لا لشيء ولكن كل ما عندك سواء ولا شيء يشي بأنه موشك على الانتهاء هكذا كبحر يحرّك أمواجه لا ليُغرق أحد ولا كي …

» اقرأ المزيد
يسرى مارديني - عن ويكيميديا

عن “يسرى مارديني” وذلك الفرح النّاقص!

جمال خليل صبح - كتبت الصديقة نسرين طرابلسي مقالا قصيرا في "دحنون"عبّرت فيه عن رأيها بقصّة السباحة السورية يسرى مارديني وودت التعليق على ما جاء فيه، لا أبغي فيه "ردّا" على عادة المتحزّبين أو الواقعين على طرفي نقيض، متوجّسا من ذهنية الرد والردّادين، وإنما تماشيا توضيحا أسعى من خلاله الى توسيع هامش الإدراك والتبصّبر بموضوع بات يمسّنا جميعا كسوريين أو كلاجئين أو كمشاريع محتملة للجوء والنفي، و"القوالب الجاهزة" أيضا.

» اقرأ المزيد
من فيلم "Embrace of the Serpent" للمخرج سيرو غويرا

سَكينةُ الشُّرود

ماجد اليمن:: - يخافُ المرءُ من الموت قدرَ خوفه من المجهول. أمّا أنا، فأخشى الرحيلَ مبكّراً، مع ذلك، لم أُولَدْ بعد، ما زلت كواركاً، وتراً، مالانهايةً، ولربّما فراغ.-لا يحقُّ لك الإنتحار وأمُك حيّة، أما زوجتُكَ، فحيّةٌ واجبٌ قتلَها، لسانُها عابثٌ بالسُّمِّ، لولاها ما انتحرت.-أحبُّ في الشهر مرّتين . وفي اليوم امرأتين.

» اقرأ المزيد
© 2016 International Olympic Committee

يسرى مارديني سباحة سورية لاجئة فهل نفرح؟

ضاجت مواقع التواصل الاجتماعي فرحاً وفخراً باللاجئة السورية يسرى مارديني التي تلقفت وسائل الإعلام الألمانية والغربية والعربية حكاية نجاتها وإنقاذها مع شقيقتها سارة ولاجئ آخر (للأسف بقي اسمه مجهولاً) للـ …

» اقرأ المزيد
SYRA5716

في قلب الجحيم – زيارة لفرع الأمن العسكري

في ذكرى عيد الجيش منذ أكثر من عشرين عاما، تم إلقاء القبض علي في شارع الشعراني وأنا أحاول أن أخلص أخي الصغير ( 12 سنة ) من أيدي دورية أمن عسكري يمسكون به بتهمة بيع مهربّات.

» اقرأ المزيد
Dahnon1816

حديث الأحياء

أمل فارس - أمرٌ مُحبِطٌ أن تكون فكرة الموت حاضرةً في الذِّهن طوال الوقت، مدهشٌ كذلك، تخيلوا فقط كمّ الطيبة المُنفَلتة حينها!.

» اقرأ المزيد