الصفحة الرئيسية / تجريب / ولرفضي.. حين أغنّي
ولرفضي.. حين أغنّي

ولرفضي.. حين أغنّي

أجملُ أغنيةٍ..
تلك الواثقةُ السُّكنى
من مستويات السمع السبعة
تعلو بالأنفس إذ تهبطُ آناء الليلِ
على طرف الأرضِ

أجملُ أغنيةٍ..
تلك الممسوكةُ من جهة القلب..
تقولُ إذا قلنا..
وتوزّع بالعدل حدودٓ النغماتِ
على كلّ نقاط الجسدِ الغضّ

أجملُ أغنيةٍ..
تلك المتروكةُ للريح
تسافر بين بيوت أحبّائي..
وأنا المتشرّد جدّاً.. أتلوّى
من كثرةِ شُغل اللّحن بأجزائي
وأتوهُ فلا أعرفُ بعضيٓ من بعضي.

أجمل أغنيةٍ..
حين تقولين كلاماً..
فتُجنُّ الآلاتُ الموسيقيةُ
تنهلُ من ماء مقاماتِ العشقِ
توزّعُ للعطشى..
فيغنّونٓ وأشهد كيف يغنون
على إيقاعِ النبضِ

يا بنتٓ الليل الشتوي تعالٓي
في فتح العين على لذّة كشفٍ..
أو في الغمضِ

أين كمنجاتُ الحبِّ
تُمررُّ أقواسُ الرغبةِ
فوق الأوتار المشدودة!

أسمعها كيف تئنُّ وتفرك قلبي
وأشاهدها واحدةً تلوٓ الأخرى
تمسك ميزورٓ الخلقِ وتكشف
عن سرِّ علاماتِ الروح أمامي..

مفتاح الصُّولِ معي..
لن أغلقٓ بابي
مازال هنالك لحنٌ أكتبُه
كي يبقى حين سأمضي.

لسكارى يمتحنون الحُلمٓ كحلمي
لمجانينٓ يمطُّون الأيامٓ الرخوةٓ في العمر كعمري
ولمنسيّين يُعدُّون اللحظاتِ الحلوةِ
في ذاكرة الصحب كصحبي

ولرفضي..
حين أغنّي
وأدافعُ عن أغنيتي
وأبالغُ في الرفضِ

————-
22/1/2016
سجن عدرا

عن وائل سعد الدين

وائل سعد الدين
شاعر سوري، من مواليد 1984، نازح من قرية مسحرة في الجولان المحتل. درسَ الفلسفة في جامعة دمشق, شارك في عديد الأمسيات والمهرجانات في سوريا وخارجها ونالَ جوائز عدّة. لهُ ديوان واحد مطبوع بعنوان "المخامر الأخير" صادر عن دار كنعان - دمشق 2010. وقفَ إلى جانب ثورة السوريين منذ مطلعها، اعتقلتهُ السلطات السورية بدمشق في نيسان 2013 ولازال قيد الإعتقال